About Andre Kalfayan2019-06-16T20:42:48+00:00

ABOUT ME

WHO IS ANDRE KALFAYAN?

Andre Kalfayan is born in 1968 in Byblos city, in Lebanon, from parents of Armenian descent. This ancient city became an inspiration for Andre Kalfayan throughout most of his art work. He also derived his exquisite creativity and originality from his Armenian roots.  His talent & passion gave him enough acclaim to become one of the best professional painters in Lebanon & the region as he worked hard by  learning all about art painting on his own.

He has been distinguished through his particular drawings of antique doors, old windows and balconies. His paintings embodied the Lebanese heritage that was associated with his name throughout the world. Kalfayan’s paintings revived the nostalgia and reminiscence of every Lebanese immigrant, enabling him to reach Lebanese expats all over the world, along with politicians, ambassadors and tourists from many countries. You will find his drawings all over the globe in Lebanese Embassies, Museums and Lebanese Restaurants.

He established a new line of his own by painting on canvas using blades and pins. Andre Kalfayan caught the media’s attention to become so famous in a short time period. Andre Kalfayan has a remarkable presence in every exhibition; he also participated in regional and international exhibitions and had a long series of individual exposés that attracted the art pioneers of all ages, as his paintings are of a natural and simple composition, a true delight to the eyes.
Despite the constant renewal of his style, his painting are always distinguished and integrated with the preceded ones. Kalfayan’s painting techniques and steady line shaped his creations with a notable identity. You recognize a “kalfayan painting” even before you check the signature.

Byblos -Kalfayan’s hometown- supported and honored him. He received a trophy for his work from “Byblorama” and “Al Alamiyya” magazines. He was also honored by the city of Beirut, furthermore he was asked to be a member of the association of development of Gemayzeh area.2018 brought him an immense recognition; Kalfayan was awarded the “BIAF” for Best Lebanese Painter.
Several schools and universities honored him as well; one of those was “Hagazian University” that organized a special exhibition for Kalfayan on the occasion of its fiftieth anniversary.
He most recently had a special hall in his name at the Sacred Heart School in BAUCHRIEH marking the 100th centenary of the Armenian massacres.
Andre Kalfayan breathes life into the elderly heroes of his portraits, and revives the sceneries he embodies in his paintings…A genuine artist who puts his heart and soul in each and every one of his creations.

من هو أندريه كلفيان؟

أندريه كالفايان فنان رسام لبناني ولد عام 1968 في مدينة الحرف جبيل فأعطته هذه المدينة كل ما فيها من جمال وتراث وأصالة . استمد من جذوره الأرمنية صلابة الصمت الهادر وأصالة الابداع المرهف. لم يدخل معهد أو جامعة للتخصص لأن موهبته أعطته ما يكفيه ليكون رساما محترفا . ولكنه أثقل موهبته ونمّاها عن طريق المطالعة والاطّلاع الواسع على قواعد وتاريخ فن الرسم .

منذ العام 1994 أطل على عالم الاحتراف الفني وبرز منذ العام 2000 بشكل خاص من خلال رسم الابواب العتيقة والنوافذ الهرمة والشرفات القديمة . أحبّ عن طريق لوحاته تجسيد الأشياء القديمة التي مر عليها الزمن حتى ارتبطت هذه المواضيع باسمه واستطاع من خلالها أن يطرق أبواب بيوت اللبنانيين المغتربين والسياسيين وسفراء العالم والسائح الاجنبي ويبدع في إحياء حنين وذاكرة المهاجرين أو كل من ينظر الى لوحاته .
أسس لنفسه مدرسة خاصة به فاعتمد في عمله على التلوين الزيتي على القماش وعدته الشفر، المسامير والدبابيس .
رسم كالفايان آلاف اللوحات المنتشرة في جميع أقطار العالم . أولى الاعلام المرئي، المكتوب والمسموع, المحلي والعالمي اهتمامًا كبيرا له ولاعماله.
له حضور لافت على مستوى المعارض الجماعية وكذلك شارك في معارض اقليمية ودولية بالاضافة الى سلسلة طويلة من المعارض الفردية التي استقطبت رواد الفن التشكيلي من كافة الاعمار .

لوحاته طبيعية وبسيطة التكوين, واضحة البنية قريبة من مشاعرنا، تتلذذ العيون في التحديق بها. رغم التجدد الدائم في أسلوبه الا أن لوحته تؤلف دائما كيانا مستقلا وتتكامل مع ما سبقها . كذلك التقنيات التي يعتمدها ويعمل على تطويرها فرضت ايقاعا ثابتا تكونت بها خلايا هويته الفنية ، فتعرف اللوحة أنها لكالفايان حتى لو لم تنظر الى التوقيع .
لاقى كالفايان الكثير من التقدير والتكريم وبشكل خاص من أهل وفعاليات مدينته جبيل الذين أعطوه كل الدعم، فقد تمّ تكريمه على سبيل الذكر من قبل مجلة بيبلوراما والعالمية بالاضافة الى أهالي بيروت وبشكل خاص منطقة الجميّزة حيث انتسب كالفايان إلى جمعية إنمائها و كان عضو فاعل فيها .
كما نال جائزة « BIAF » كأفضل رسام لعام 2018 .

كما لم يغب تقديره وتكريمه من قبل عدد كبير من الجامعات والمدارس .
فكان له من جامعة هايغازيان تقديرا كبيرا من خلال تنظيم معرض خاص به بمناسبة اليوبيل الخمسين لتأسيسها.
كما افتتحت مدرسة القلبين الاقدسين – البوشرية صالة خاصة باسمه بمناسبة مرور مئة عام على المجازر الارمنية .
الفنان كالفيان كما تترجمه أعماله هو الراوي الذي يضع للوجوه المسنة حكايتها وينبش من الزوال، الخشب العتيق والأدراج التي تآكلت تحت وطأة أقدام المارة ،ومصاريع الأبواب والشبابيك المفتوحة أو المغلقة والتي ترد الناظر إلى زمن من الحنين والذكريات